إن تساقط الشعر يؤثر على الآلاف من الأشخاص بمختلف الفئات رجالا ونساء على حد سواء. في حين أن فقدان الشعر الوراثي هو السبب الأكثر شيوعا، ويمكن أن يحدث أيضا بسبب عدة عوامل أخرى أيضا، بما في ذلك الهرمونات، وسوء التغذية أو الإجهاد. ولا يؤثر هذا فقط على شعر الرأس، ولكنه يمتد تأثيره الي كلا من الحاجبين واللحية والشارب. وقد تطورت عمليات زراعة الشعر بشكل ملحوظ على مدى العقود القليلة الماضية، وتحولت من مجرد إجراء لتعبئة فراغات الرأس بمظهر غير طبيعي. حيث أصبحت عملية زراعة الشعر أكثر راحة وأقل ألم، وذلك مع ظهور تقنية استخراج وحدة البويصلات (إف إي يو) ونتائجها التي سوف تغير حياة الشخص الذي يعاني من فقدان الشعر.

الظهور بمظهر أروع

عندما تفقد شعرك يتأثر مظهرك الخارجي.وهذا بدوره لا يؤثر على نظرتك لنفسك أنت فقط، بل يؤثر أيضا على نظرة الأخرين إليك. كما أن فقدان الشعر يمكن أن تجعلك تبدو أكبر مما أنت عليه. حيث يؤثر تساقط الشعر وفقدانه سواء في الرأس أو الوجه على الثقة في النفس وشعور الشخص الذي يعاني من تساقط الشعر بعدم الراحة والاستقرار.
لزراعة الشعر القدرة على تحسسن المظهر الخارجي، كما أن الشخص سيحب النظر إلي نفسه في المرآة كل صباح، الأمر الذي سيشعره لأنه أكثر راحة وجاذبية وشباب.

ثقة أكثر بالنفس

عندما لا تشعر بالجاذبية، يمكن أن تعاني من ضعف الثقة. حيث تبدأ في الخجل من الخروج مع الأصدقاء والتعرف على أشخاص جدد. قد تجد نفسك حتى تتجاهل الأشياء التي كانت أحب إليك، حتى لو لم يكن لشعرك أي دور في تلك الأنشطة، سوف يؤثر هذا على أدائك الوظيفي ويبقيك بعيدا عن التعبير عن نفسك.
وكما يقولون، إن المظهر يؤثر على الحالة النفسية والمزاجية للشخص منا. زراعة الشعر سوف تُحسن كثيرا من المظهر الخارجي، كما أنها تعيد الثقة في النفس من جديد، وغيرها الكثير من الايجابيات.

الظهور بمظهر طبيعي

بدأت تقنيات زراعة الشعر في التطور اعتبارا من الثمنينات والتسعينات تاركة ورائها التقنيات القديمة التي عفا عليها الزمن. من ضمن تلك التقنيات هي تقنية الاقتطاف المعروفة باسم “إف يو إي” والتي تتم عن طريق اقتطاف بصيلات الشعر من المناطق المانحة ونقله الي المناطق المستقبلة دون إحداث ندوب أو جروح، وبذلك لن يلاحظ أحد أنك قد قمت بالزراعة، فقط كل ما سيتم ملاحظته هو جمال شعرك وكثافته.

نتائج مدي الحياة

تضمن لك زراعة الشعر نتائج دائمة مدي الحياة، والسبب في ذلك يرجع إلي أن الشعر الذي يتم استخراجه من المنطقة المانحة، والتي عادة ما تكون منطقة الخلف من الرأس ما بين الأذنين، يحمل صفات المنطقة الذي تم اقتطافه منها، والمعروفة بأنها لا تتأثر بالعوامل الوراثية، أي أن الشعر داخل تلك المنطقة ضد التساقط وسوف يستمر معك طوال الحياة.

تغيير نمط الشعر

عندما تمتلك شعرا رقيقا أو تعاني من الصلع بالكامل، فهذا يحد من اختياراتك المتعلقة بشكل تسريحة الشعر الخاصة بك، حيث يتميز أصحاب الشعر الكثيف بكامل الحرية في اختيار تسريحة الشعر والشكل الذي يرغبون به بما يتناسب مع المكان أو الزمان الذي يتواجدون به. فمثلا هناك تسريحة للشعر خاصة بالعمل، وكذلك تسريحة أخري عندما تذهب إلي الخارج برفقة أصدقائك. لذلك فلا تسمح لأي شئ أن يقيد حريتك في اختيار تسريحة شعرك.

تحسين المظهر عبر وسائل التواصل الاجتماعي

في هذه الأيام، يتم كل شيء عبر الانترنت – التواصل مع الأصدقاء والعائلة،وكذلك إدارة الأعمال أو موقع الشركة. إمتلاكك لشعر رقيق، أو الصلع يمكن أن يؤثر بشكل كبير على انطباع الشخص الذي يبحث في ملفك الشخصي، سواء كان يتعلق ذلك بصاحب العمل أو العميل. حتى أصدقائك يمكن أن يأخذون انطباعا سلبيا من الصورة الخاصة بك. عقب زراعة الشعر، يتم تحسين مظهرك بشكل كبير وسيكون له تأثير إيجابي أكثر بكثير على وجودحياتك الشخصية والاجتماعية.

النجاح في الحياة العملية

ظهورك بمظهر أكبر في العمر يمكن أن يؤثر على قدرتك على المضي قدما في العمل، أو قدرتك على الحصول على منصب جديد. إن الظهور بمظهر أكبر في العمر يمكن أن يعطي إنطباع بعدم قدرتك على الاستمرارية في العمل، وهذا بدوره سوف يؤثر على حياتك العملية. وكما ذكرنا من قبل، إن لزراعة الشعر القدرة على إظهارك أصغر في العمر، وإكسابك الثقة بالنفس، الأمر الذي سوف يساعدك على الارتقاء في العمل والنجاح المستمر.
زراعة الشعر لها القدرة على تغيير حياتك الي الأفضل. يمكنك التواصل مع الدكتور سركان من أجل المزيد من المعلومات، وكذلك من أجل أخذ موعد للاستشارة.