مع التطور التكنولوجى والعلمى يوما بعد يوم، أصبح هناك العديد من الحلول لكافة المشاكل التى تواجه الانسان.
كما واكب مجال زراعة الشعر هذا التطور سواء من حيث علاج تساقط الشعر أو القضاء على مشكلة الصلع.
سوف نستعرض عليكم من خلال هذا المقال بعض من أحدث التطورات التى طرأت على التغلب على مشاكل الصلع.
وشم الرأس أو ما يُعرف ب (تاتو الرأس) هو أحدث ما طرأ على مجال علاج تساقط الشعر والصلع. يتم عمل وشم الرأس عن طريق جهاز وإبر خاصة تقوم بتلوين الرأس.

ليس عملية جراحية

sac similasyonu-mikropigmentasyon

يتم عمل الوشم بالرأس عن طريق جهاز دوار.
يقوم الجهاز بصبغ فروة الرأس الخارجية على شكل نقط تشبه بصيلات الشعر.
لتظهر على هيئة بصيلات شعر فى مرحلة النمو.
الهدف من تلك التقنية هو إخفاء فرق اللون الموجود بسبب الصلع بالمنطقة.
ويمكننا وصف تقنية الوشم هذه بأنها تقنية علاجية مؤقتة تعتمد على تغيير مظهر فروة الرأس. كما يعتمد بقاء الوشم على الرأس على طبيعة فروة الرأس، والذى تتراوح مدته ما بين 3-4 سنوات.
عقب تلك المدة يختفى الوشم نهائيا من الرأس.
يتم إستخدام إبر خاصة لوشم الرأس تختلف عن نظيرتها التى يتم إستخدامها فى الوشم المتعارف عليه، وذلك لأن الوشم الكلاسيكى يتم تطبيقه عن طريق صبغ تحت الجلد، أما عن وشم الرأس فيتم تطبيقه بشكل سطحى.
فى حال تطبيقه عن طريق إبر الوشم الكلاسيكية، سوف ينتج عن ذلك بقع داكنة اللون تحت جلد فروة الرأس.
بجانب هذا فإن الألوان التى يتم إستخدامها فى الوشم تتغير مع الوقت، حيث يمكن أن تتحول الى اللون الأخضر أو الأزرق.
حيث ينتج عن هذا تشوه فى المظهر، لذلك ينصح بإستخدام صبغة طبيعية تحتفظ بلونها.
كما أن سرعة إمتصاص فروة الرأس لتلك الصبغة يساعد على إحتفاظ الصبغة بلونها فترة أطول.
مع الوقت سوف تتلاشى تلك الصبغة من الرأس لتعود فروة الرأس الى لونها الطبيعى.
هناك طريقتين لتطبيق وشم الرأس، وعلى الرغم من تشابه الطريقتين، إلا أن الهدف منها مختلف.
الطريقة الأولى هى وشم الرأس الدقيق.
الطريقة الثانية هى تظليل الشعر، وهى تناسب أصحاب الشعر الطويل.

1.وشم الرأس عن طريق تحليق كامل الرأس

Mikropigmentasyonويتم عن طريق عمل وشم بالرأس يُشبه بصيلات الرأس.
يجب تحليق كامل الرأس من أجل تطبيق تلك التقنية.
كما يتم تطبيق الوشم على نحو ثنائى الأبعاد، بينما تتميز بصيلات شعر الرأس بأنها ثلاثية الأبعاد.
حيث ينتج عن هذا فى النهاية مظهرا للرأس وكأنه محلوق على درجة صفر عن جديد.
يتم تطبيق تلك التقنية من أجل الأشخاص الذين يعانون من تساقط للشعر الوراثى وكذلك مرض الثعلبة، وذلك عن طريق تحليق شعر الرأس بالكامل.

 

2.وشم الرأس دون تحليق الشعر

ويتم تطبيق تلك التقنية للأشخاص الذين يعانون من ضعف ببصيلات الشعر أو تساقط بمنطقة الوسط والمقدمة سواء رجال أو نساء، وكذلك يتم تطبيقها من أجل إخفاء ندبات الجروح بالرأس.
والغرض هنا هو تغطية تلك الندبات بشكل يتناسب مع لون فروة الرأس بتلك المنطقة.

 

 

من هى الفئات المرشحة لوشم الرأس؟

    1. 1.جميع الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة الشاملة التى تؤدى الى فقدان الشعر بالكامل.
    1. 2.جميع الأشخاص الذين يعانون من تساقط جزئى للشعر.
    1. 3.فى حالات تغطية ندبات الاقتطاف من أجل الأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة الشعر عن طريق تقنية الشريحة.
    1. 4.للأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر أو ترقق الشعر بحد منخفض.
    1. 5.تغطية ندبات الحروق أو الحوادث التى تعرضت لها فروة الرأس.
    1. 6.الأشخاص الذين يعانون من ترقق بالشعر ولا يرغبون فى حلاقة الشعر.
    1. 7.حالات الصلع من الدرجة الأولى مع عدم كفاية المنطقة المانحة من أجل زراعة الشعر.

مميزات وشم الرأس

    1. 1.سرعة التعافى لعدم كونه تطبيق جراحى، إضافة الى أن خطر الإصابة بالعدوى أقل بكثير.
    1. 2.يمكن التخلص من مظهر الصلع خلال 2-4 أيام، حيث يظهر الشعر وكأنه محلوق عن جديد.
    1. 3.إخفاء ندبات الجروح وما شابهها من ندبات بفروة الرأس.
    1. 4.يمكن للشخص إستعادة المظهر القديم عقب مرور الفترة المقررة بدءا من تطبيق التقنية.

سلبيات وشم الرأس

    1. 1.عدم إمكانية تغيير شكل الرأس والثبات على شكل معين لمدة طويلة. فى حال الرغبة فى محو الوشم يتم اللجوء الى ليزر الجلد. يختفى وشم الرأس خلال 3-5 سنوات.
    1. 2.عدم القضاء على مشكلة الصلع، والأكتفاء بتغطيته فقط.
    1. 3.الحماية المستمرة من الشمس من أجل المحافظة على درجة لون الوشم.
    1. 4.التحليق المستمر للشعر عن طريق شفرة الحلاقة.
    1. 5.تكرار تطبيق تلك التقنية على فترات متلاحقة من أجل المحافظة على المظهر. ظهور بقع بالرأس مع كثرة تطبيق تلك التقنية.

لا تقوم عيادة الدكتور سركان أيجين للزراعة بتطبيق تلك التقنية. قمنا بمشاركة هذا المقال من أجل إطلاعكم على المزيد من المعلومات حول تقنية وشم الرأس .يمكنكم التواصل معنا من أجل حجز موعدولمزيد من المعلومات.