عندما نذكر عمليات زراعة الشعر، أول ما يخطر بالبال هي عمليات الزراعة للرجال، في حين أن تساقط الشعر لدي النساء تمثل مشكلة كبيرة عند الجميع.

إذا ما هي أسباب تساقط الشعر لدي النساء؟ وهل زراعة الشعر يعتبر حلا مناسبا لتلك المشكلة؟

 هناك عدة أسباب وراء تساقط الشعر لدي النساء. من بين تلك الأسباب (سوء التغذية، الضغط النفسي، الاضطرابات الهرمونية). يعد المظهر الخارجي من أهم الأمور بالنسبة لكل امرأة.
لهذا السبب فإن مشكلة تساقط الشعر لدى النساء تعتبر من أكبر المشاكل التي يتعرضن لها. حيث تؤثر مشكلة تساقط الشعر على المرأة من حيث المظهر الخارجي ومن حيث الحالة النفسية أيضا.
ولكن مع تقدم التكنولوجيا ووسائل المساعدة في يومنا هذا، بالطبع أصبح هناك حلول من أجل تلك المشاكل المؤرقة، ومن ضمن تلك الحلول “زراعة الشعر”.
حيث بلغت عمليات الشعر ذروتها في العشر سنوات الأخيرة، وأصبحت من أنجح العمليات التجميلية والعلاجية،
إضافة الي تطوير تقنيات الزراعة حتى تتناسب مع كافة المرضى بالشكل الذي يوفر لهم الأمان والراحة. لذا تعتبر زراعة الشعر للنساء من أفضل الخيارات المعالجة التي تم التوصل إليها حتى الآن.
تبدأ عملية الزراعة بمرحلة الاقتطاف من المنطقة الخلفية (المنطقة المانحة)، من ثم تبدأ عملية زراعة بصيلات الشعر التي تم اقتطافها. إن عملية الزراعة من الممكن أن تؤرق العديد من النساء،
وذلك يرجع الي عدم رغبتهن في تحليق الرأس مثلما هو الأمر في زراعة الشعر لدى الرجال. ولكن الأمر ليس كذلك. حيث أنه أصبح من الممكن الآن اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة للمرأة عن طريق تحليق جزء بسيط من الخلف (على هيئة نافذة)،
ومن ثم البدء في الزراعة. بفضل تلك الطريقة لم تعد هناك حاجة الي تحليق الشعر، كما أنها تساعد المنطقة الخلفية على الظهور بشكل أفضل. لهذا السبب اصبحن العديد من النساء يفضلن زراعة الشعر.
تبدأ عملية زراعة الشعر كما ذكرنا لاحقا بمرحلة الاقتطاف، عقب تلك المرحلة يتم البدء في زراعة البصيلات، ليصبح لدينا في النهاية مظهرا جذابا وطبيعيا.
كما يمكن للمريض العودة الي منزله عقب الانتهاء من عملية الزراعة.
يبدأ المريض بالقدوم الي العيادة في اليوم التالي من أجل التنظيف، كما يبدأ المريض في غسيل الرأس وفقا للطريقة التي تم شرحها اعتبارا من اليوم الثالث من العملية.
من الطبيعي أن يحدث بعض من التورم بالجبهة خلال الأسبوع الأول من العملية، كما أنه من الطبيعي أيضا أن يُلاحظ بعض من الأحمرار والقشور بمنطقة الزراعة.
ولكن سرعان ما تختفي تلك الأعراض، وعقب ذلك يستطيع المريض أن يمارس حياته الطبيعية والعملية والرياضية.
في النهاية نود القول بأنه يمكن للنساء أن تقوم تخضع لعمليات زراعة الشعر. ولكن من الأهمية بمكان تشخيص السبب الرئيسي الذي تسبب في التساقط.
ومن أجل تشخيص سليم يقوم الطبيب المعالج بطلب عدة اختبارات، ووفقا لنتائج الاختبارات يقوم الطبيب بإعلام المريض بأفضل الحلول التي تناسبه.
يمكنكم التواصل مع الدكتور سركان أيغون من أجل الحصول على موعد،

زراعة الشعر دون حلاقة

مع زراعة الشعر للنساء من خلال تقنية أقلام تشوى “دى إتش أى” لا داعى لتحليق الشعر. والمقصود هنا من عدم حلاقة الشعر، هو عدم حلاقة الشعر الموجود بمنطقة الزراعة، وليس المنطقة المانحة. حيث أنه يمكن بكل سهولة تغطية المنطقة المانحة -عقب الاقتطاف منها- عن طريق تغطيتها ببقية شعر الرأس.
أو يمكنكم إرسال صوركم والحصول على المعلومات اللازمة حول وضعكم.
عقب التواصل معنا سوف يقوم ممثلي العيادة بالإجابة على جميع استفساراتكم واخباركم بالمرحلة القادمة.
سوف يقوم منسقى العيادة بالتحدث معكم وإعطائكم كافة التفاصيل حول العملية.