يقال أن العين هي التي تُخاطب الشخص الذي أمامنا. ولكن ليس العين فقط هي التي تساعدنا في إيصال مشاعرنا للطرف الأخر، بل للحواجب أيضا دورا في ذلك.
لا يقتصر دور الحواجب فقط على تحديد شكل الوجه، بل للحواجب دورا أيضا في التعبير عن المشاعر المختلفة من حزن وألم وسعادة وتوتر وغيرها.
يمكننا تخيل العديد من الرجال والنساء ممن يظهرون بمظهر جيد على الرغم من معاناتهم من مشكلة تساقط الشعر، ولكن لا يتمتع الجميع بهذا القدر من الحظ.
تؤثر الحواجب على المظهر بشكل كبير، كما أنها هي المسئولة عن تحديد مظهر الشخص الذي يعاني من مشكلة تساقط الشعر.
في معظم الأحيان يتمتع الرجال والنساء الذين يمتلكون حواجب كثيفة بمظهر أفضل ممن يمتلكون حواجب خفيفة، حتى وإن كان هؤلاء الأشخاص يعانون من مشاكل للصلع أو تساقط للشعر. والسبب في هذا هو أن للحواجب دورا كبيرا في إخفاء عيوب الخط الأمامي للشعر، فمهما كانت درجة الصلع الأمامي لشخص ما، فإن للحواجب الكثيفة قدرة كبيرة على تحديد ملامح الوجه وإظهاره بشكل أفضل.
حسنا، هل زراعة الحواجب يعتبر حل مناسب للأشخاص الذين يعانون من تساقط للحواجب؟
نعم، تعتبر تلك الحالات هى الأنسب للتدخل الزراعي.

Fue yontemi ile kas ekimi

يتم إستخدام شعيرات المنطقة الخلفية من أسفل الرأس كمنطقة مانحة في عملية زراعة الحواجب.
حيث تتميز تلك الشعيرات بكونها رقيقة ولا تطول بسرعة مثل بقية شعر الرأس، مما يجعلها الأنسب لزراعة شعر الحواجب.
تستخدم تقنية الاقتطاف في عملية زراعة الشعر. من خلال تلك التقنية يتم استخراج البصيلات من المنطقة المانحة كلا على حدا.
عقب ذلك يتم زرع البصيلات المستخرجة داخل المكان المحدد بالحاجب وفقا لإتجاه بصيلات المنطقة.
عقب 8 أشهر سوف يتمتع الشخص بمظهرا طبيعيا للحاجب.
زراعة الحواجب هي زراعة تتناسب مع الرجال والنساء.

يمكنكم التواصل معنا من أجل حجز الموعد ولمعرفة المزيد من المعلومات حول عملية زراعة الحواجب.