يعد الحمل بمثابة معجزة حياتيه لكثير من النساء. فى تلك الفترة تحدث العديد من التغييرات في الجسدية والنفسية للمرأة. ولعل السبب الأهم لهذه التغييرات هو التغيرات الهرمونية في الجسم. مع الحمل تتغير العديد من الأمور داخل جسم المرأة. ويمكن لتلك التغييرات التأثير على نمو الشعر لدى المرأة والتسبب فى تساقط الشعر.

  • إذا، ما مدى شيوع هذه الحاله؟
  • هل هذا التساقط مؤقت؟
  • هل سينمو الشعر المتساقط عقب الولادة؟
  • هل يمكن الوقاية من تلك الحالة أثناء فترة الحمل؟

لقد قمنا بإعداد دليل للإجابة على كل هذه الأسئلة حول ما يتعلق بتساقط الشعر خلال فترة الحمل. يمكنك الاطلاع على الدليل لمعرفة الأجابة حول كل ما يثير فضولك…

كيف يؤثر الحمل على صحة الشعر؟

يمكن للحمل التأثير على صحة الشعر من عدة جوانب. على الرغم من هذا، فإن هذه لا تعتبر قاعدة عامة، حيث أن هناك بعض النساء لا تتأثر بتلك الظاهرة. حيث ذكر نحو ثلث النساء أن هناك تحسنا في صحة الشعر اعتبارا كم الشهر الرابع والخامس من الحمل. والعكس تماما، حيث ذكرت بعض النساء أنها تتعرض لمشاكل كبيرة بالشعر أثناء فترة الحمل أكثر من أى وقت أخر. جفاف الشعر هو واحد من أكثر مشاكل الشعر شيوعا أثناء الحمل. حيث يحتاج الشعر في هذه الفترة إلى مزيد من الرطوبة أكثر من أي وقت مضى حيث تختلف الهرمونات لدى كل إنسان وأخر بالإضافة إلى ذلك ، تختلف أيضًا مدى استجابات بصيلات الشعر للتغييرات. ومن الصعب توقع نتيجة تلك التأثيرات. كذلك بينما قد يمر الحمل الأول على أفضل نحو، قد يكون الحمل الثاني عكس ذلك تماما. ومع ذلك، فمن النادر أن تعاني المرأة من مشاكل صحية مثل تساقط الشعر لمدة تسعة أشهر. وعلى كل حال خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل سيبدو الشعر أفضل.

صحة الشعر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل

في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، قد تشعر السيدة الحامل بسمك بصيلات الشعر. ولكن من الصعب نمو وطول شعر الرأس خلال هذا الوقت القصير. ينمو الشعر بمعدل نصف سم فقط في الشهر. لذلك ، سيستغرق الأمر ستة أشهر في المتوسط لملاحظة أي تغييرات في الطول الإجمالي للشعر بسبب زيادة مستويات هرمون الاستروجين. والذى يتسبب فى إنتاج زهم أقل. كما إن انخفاض إنتاج الزهم قد يؤدي إلى جفاف الشعر. لذلك يجب التأكد من ضمان توفير الرطوبة اللازمة للشعر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

تساقط الشعر أثناء الحمل

بشكل عام ، يتم فقدان عدد محدود من الشعر أثناء الحمل. لذلك ، يظهر الشعر عادة أكثر سمكا وكثافة فى منتصف ونهاية الحمل. والسبب في ذلك هو أنه مع زيادة مستويات هرمون الاستروجين ، يتم الحفاظ على الشعر لفترة أطول من المعتاد. ومع ذلك، بسبب رجوع مستويات هرمون الاستروجين الى المستوى الطبيعى، قد يحدث تساقط للشعر بعد عدة أشهر من الولادة. من الطبيعي أن تقلق السيدة الحامل إذا لاحظت أن الشعر فى طريقه للترقق مع بدايه الحمل. لكن لا داعى للقلق لأن هذا ربما يكون وضعا مؤقتا.
هل تساقط الشعر أثناء الحمل حالة غير طبيعية؟
فقدان الشعر أثناء الحمل ليس أمرًا غير طبيعى؛ ومع ذلك، فإنه يعتبر أقل من المستوى الذى يصل له عقب الولادة. في بعض الحالات قد يحدث بعض لتساقط الشعر أثناء الحمل، وهذا يتوقف على الصحة العامة للأم. أحيانا قد تتسبب التغييرات الهرمونية أيضا فى تساقط الشعر. أثناء الاستحمام أو عندما تقوم بتمشيط الشعر، يمكنك ملاحظة تساقط للشعر أكثر من المعتاد. إذا استمر التساقط، فقد يرجع هذا إلى نقص فى بعض الفيتامينات بالجسم. في هذه الحالة، يمكنك اتخاذ الاحتياطات لمنع زيادة التساقط عن طريق استشارة الطبيب المختص.

أسباب تساقط الشعر أثناء الحمل

بشكل عام ، تعاني النساء الحوامل من بعض التغيرات في شعر الرأس بسبب زيادة مستويات هرمون الاستروجين. هذا الهرمون يؤثر أيضا على بصيلات الشعر. في بعض الأحيان، قد يكون هناك أسباب أخرى وراء تساقط الشعر بخلاف التغيرات الهرمونية أثناء الحمل. بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون تساقط الشعر أثناء الحمل بسبب نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم. كما أن التوقف عن تناول حبوب منع الحمل هو سبب آخر لفقدان الشعر. يحدث تساقط الشعر عادة عقب 1 إلى 5 أشهر من الحمل. وتعتبر هذه حالة مؤقتة تؤثر على 40 ٪ إلى 50 ٪ من النساء الحوامل. يعود تساقط الشعر عادة إلى طبيعته بعد 6 12. يمكن أن تسبب الهرمونات وبعض التغيرات الجسدية أيضًا هذا النوع من تساقط الشعر أثناء الحمل. بعض الأسباب المحتملة لتساقط الشعر أثناء الحمل مذكورة أدناه:

  • نقص الغذاء: فترة الحمل هي الفترة التي يحتاج فيها الجسم إلى مزيد من التغذية. بالإضافة إلى ذلك ، قد يسبب القيء في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل نقصًا في المغذيات. عدم كفاية تناول الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية يؤدي إلى تساقط الشعر أثناء الحمل. كما يساهم نقص الحديد والبروتين والمعادن والفيتامينات تساقط الشعر. بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون تناول الفيتامين الزائد سبباً في فقدان الشعر.
  • الأمراض المرتبطة بالحمل: يمكن أن يتسبب مرض السكري أو الالتهابات الفطرية الذي تصيب النساء أثناء الحمل فى فقدان الشعر. أيضا، ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل وبعض الأدوية المستخدمة في مكافحة الاكتئاب يزيد أيضا من خطر تساقط الشعر. يوصى باستشارة الطبيب فى مثل هذه الحالات.
  • التغيرات الهرمونية: التغيرات الهرمونية في الحمل كونها تتداخل مع دورة نمو الشعر العادية ، فهى تعتبر أحد الأسباب الرئيسية للتغييرات الطارئة على الشعر. قد يؤدي هذا إلى فقدان الشعر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. ومع ذلك، يعتبر هذا وضع مؤقت، حيث يتحسن الوضع عقب الولادة.
  • العوامل الوراثية: إحدى أسباب فقدان الشعر هو العوامل الوراثية. إذا عانت الأم أيضًا من تساقط الشعر أثناء الحمل ، يزداد خطر إصابة الأبنة بنفس المشكلة أثناء فترة االحمل الخاصة بها.
  • اضطرابات الغدة الدرقية: اضطرابات هرمونات الغدة الدرقية هي أحد أسباب تساقط الشعر أثناء الحمل. يؤثر هذا الهرمون أيضا على الجهاز الهضمي ، والتمثيل الغذائي ، والحالة النفسية ، وحتى الشعر والأظافر لدى الإنسان. لذلك ، قد تسبب اضطرابات الغدة الدرقية تساقط الشعر.
  • الأمراض النسائية: بعض الأمراض مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات؛ قد يسبب فرط الشعر أو تساقط الشعر.
  • الأسباب المتعلقة بالعضو التناسلى: قد يتسبب وقف استخدام وسائل منع الحمل أو غيرها من وسائل منع الحمل فى تساقط الشعر. كما يتسبب الإجهاض فى تساقط الشعر.
  • أمراض فروة الرأس: قد تعاني العديد من النساء اللواتي خلال مرحلة الحمل من حساسية جلدية أو مشاكل تؤثر على فروة الرأس. كل ذلك يمكن أن يساهم في ترقق الشعرأو تساقطه.

كيفية الوقاية من تساقط الشعر أثناء الحمل؟

فقدان الشعر بعد الحمل أو الولادة ليس مشكلة كبيرة. لأن هذه حالة مؤقتة وتعود إلى وضعها الطبيعي بعد الولادة. ومع ذلك ، يمكن أن يسبب ضررا للأم والطفل. قد يكون سبب تساقط الشعر بسبب ظروف مثل المرض أو سوء التغذية.

إذاً كيف يمكن الوقايى من تساقط الشعر أثناء الحمل أو الحد منه؟

  • العناية عن طريق إستخدام زيوت الشعر: قد تكون العناية المنتظمة بفروة رأسك مفيدة جدًا لصحتك. يمكن أن تساهم عملية العناية بالشعر بالزيوت مرتين في الأسبوع قبل النوم فى تغذية شعرك. من بين أفضل زيوت العناية الطبيعية لصحة الشعر: جوز الهند وزيت اللوز وزيت الزيتون.
  • تجنب الإفراط فى العناية بالشعر: ينصح بتجنب الإفراط فى استخدام مجفف الشعر أو تصفيفه، واستخدام الطرق الطبيعية عوضا عنه. كونى لطيفة مع شعرك واستخدمي مشط ذو أسنان واسعة لتمشيط شعرك والشعر مبلل.
  • نقص الفيتامينات والمعادن: ينصح النساء الحوامل بالحصول على نظام غذائي صحي يتضمن العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لها ولطفلها. يوصى بتطبيق برنامج غذائي غني بالخضار والفواكه يحتوي على مضادات للأكسدة ومركبات الفلافونيد.
    سوف تعمل هلى تحفيز الشعرونموه وحمايته.
  • اليوغا والارتخاء: واحد من الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر أثناء الحمل هو الإجهاد والتوتر. ومع ذلك، فمن غير الممكن أن تخلو السيدة من الإجهاد أثناء الحمل. في هذه الحالة؛ من المهم التركيز على الأشياء التي تجعلك تشعرين بالارتياح. يمكن أن يساعد التأمل في منع الإجهاد وفقدان الشعر الناتج عن التوتر أثناء الحمل.
  • تجنب المنتجات الكيماوية: هناك العديد من المنتجات على رفوف أسواق مستحضرات التجميل التي تزعم القضاء على تساقط الشعر. لكن هذه المنتجات ليست مناسبة للنساء الحوامل لأنها تحتوي على مواد كيميائية ضارة. أثناء الحمل يجب عليك فقط استخدام منتجات العناية بالشعر التي تحتوي على البيوتين والسيليكا.
  • تجنبي تصفيف شعرك وهو مبلل: نحن نقوم بتجفيف وتصفيف شعرنا بعد وقت قصير من غسيله. ولكن يجب تجنب هذا ، لأن هذا الأمر يساهم فى تساقط الشعر. حيث يساعد تمشيط الشعر وهو مبلل على تساقطه بشكل أسرع لابد من انتظار جفاف الشعر بشكل طبيعى من تلقاء نفسه. ويفضل استخدام المنشفة بدلا من مجفف الشعر.