إنخفضت تكلفة زراعة الشعر خلال الخمسة عشر سنوات الماضية و إزدهرت  بشكل كبير للغاية كأفضل طرق لمعالجة مشاكل تساقط الشعر والصلع.

قبل 15 عام من الآن، ومع بداية التعرف على عمليات زراعة الشعر والقيام بإجرائها تحت ظروف صعبة ونتائج غير مرضية، بلغت تكلفة عمليات الزراعة آنذاك نحو 20-30 ألف دولار.
سوف نتناول من خلال هذا المقال تكلفة زراعة الشعر الخاصة بعملية زراعة نحو (3.000-4.500) بصيلة، والتى تستغرق نحو 6-7 ساعات.

المعايير التى تُحدد تكلفة زراعة الشعر

 

1.قيام طبيب للأمراض الجلدية أو طبيب للجراحة التجميلية بإجراء العملية.

2.إجراء العملية داخل مشفى مجهز تجهيزا كاملا لكون العملية تدخل تحت قائمة العمليات الجراحية.

3.تواجد فريق طبى يتكون من 3 أشخاص مؤهلون بجانب الطبيب الأساسى.

4.المعدات المستخدمة:

تختلف المعدات وفقا للتقنية المستخدمة، فإذا كانت التقنية المُستخدمة هى تقنية الاقتطاف

إف يو إى”، فإن المعدات المستخدمة هى (أداة سايف سكرايب الآلية- المثقاب اليدوى- علب بتري الزجاجية) وغيرها من المستلزمات الطبية.

أما بالنسبة لتقنية “دى إتش أى”، فبجانب تلك المستلزمات يتم إستخدام “أقلام تشوى”.

5.تحاليل الدم والمعاينة قبل العملية، وكذلك العلاجات عقب العملية.

6.إذا كان الشخص المقبل على الزراعة أجنبى، فلابد من احتساب تذكرة االطيران والأقامة والتنقلات ضمن التكلفة العامة للعملية.

 

دعونا نتناول تلك النقاط بشكل تفصيلى أكثر:

 

إذا قمنا بتناول الثلاث مواد الأولى، سوف نجد أن الفريق الطبى ومصاريف المشفى تُشكل نحو 50% من التكلفة العامة لعملية زراعة الشعر.
مع الأخذ فى الاعتبار أن تلك التكلفة يمكن أن تتزايد وفقا لجودة المشفى التى تتم بها عملية الزراعة.

أما بالنسبة للتكلفة الخاصة بالمعدات والأدوات الطبية التى يتم إستخدامها فى عملية زراعة الشعر
فهى تتباين وفقا للتقنية التى يتم إستخدامها فى زراعة الشعر، سواء أكانت تقنية الاقتطاف أو تقنية قلم تشوى.

تعتبر تقنية الاقتطاف أقل تكلفة نوعا ما مقارنة بتقنية قلم تشوى
والسبب فى هذا يرجع الى إرتفاع تكلفة أقلام تشوى لكونها غير متعددة الاستخدام.
حيث يتم إستخدام تلك الأقلام لمرة واحدة فقط ولمريض واحد فقط.

 

 

من الناحية الطبى لابد من إستخدام الأدوات الطبية مرة واحدة والتخلص منها عقب الانتهاء من العملية، وكذلك الأمر بالنسبة لكلا من إبر الاقتطاف فى تقنية “إف يو إى” وأقلام تشوى فى تقنية “دى إتش أى”.

تكلفة روبوت الاقتطاف (إف يو إى)

تُعرف تقنية الروبوت بتكلفتها العالية مقارنة ببقية التقنيات الأخرى.على الرغم من هذا لا يتعدى دور جهاز الروبوت سوى 20% داخل عملية زراعة الشعر.
بالإضافة الى هذا لابد من قيام مهندس مختص بالتحكم فى هذا الجهاز.
ولا يعد هذا الجهاز الذى تصل تكلفته الى نحو مئات آلاف الدولارات سوى استثمارا داخل العيادات بهدف الدعاية فقط.
وعلى الرغم من تكلفته الباهظة، إلا أن دوره يعد مقتصرا للغاية.
بجانب تلك التكلفة ينبغى إضافة التكاليف الأخرى والتى من بينها السفر والأقامة والمواصلات.
بالنظر الى كل هذا يمكننا القول بأن هناك فرق تكلفة يصل الى نحو 40-50% بين تلك التقنية والتقنيات الأخرى.
ما وراء تكلفة زراعة الشعر
تسعى بعض عيادات زراعة الشعر الى خفض تكلفة الزراعة الى أقصى الحدود، الأمر الذى يمكن أن يؤدى الى عواقب أخرى.

 

 

يعد الطبيب والفريق من أهم عناصر النجاح لعملية زراعة الشعر.

لابد أن يتكون الفريق من أطباء وممرضين ذوى خبرة كافية، وإلا سوف ينتج عن هذا عملية زراعة فاشلة لا رجوع فيها.
وعليه تسعى عيادتنا وبعض العيادات الأخرى ,الى محاولات عدة من أجل إعادة زراعة لتلك الحالات التى تعرضت لعمليات فاشلة.
لذا ينبغى الحرص وعدم الوقوع فى فخ تلك العيادات التى تسعى الى إجراء العملية بتكلفة أقل على حساب جودة العملية .
الأمر الذى يُعد بمثابة إستغلال للشخص المقبل على الزراعة.

النتيجة

إذا كان الشخص المقبل على الزراعة يهتم بتكلفة العملية، فلابد عليه أن يهتم بجودة العيادة والفريق الطبى بها .
لأن العيادة الناجحة والطبيب المختص هو الذى يقوم بإجراء عمليات زراعة الشعر بأفضل النتائج، لأن ذلك ينعكس على المرضى التى تحمل اسم العيادة فيما بعد.
من الأهمية بمكان القيام بإجراء عمليات زراعة الشعر داخل مشفى أو عيادة تضع المريض فى المقام الأول وتسعى الى تقديم أفضل نتائج .